الضمير تطالب الحكومة في غزة بالتحقيق الجدي في مقتل المواطن أبو زايد ونشر نتائج التحقيق على الملأ

مؤسسة الضمير لحقوق الانسان تابعت بقلق وخطورة شديدة حادثة مقتل المواطن حسن محمد أبو زايد (28عاماً)، من منطقة الشعف شمال حي الشجاعية في محافظة غزة، وتطالب بفتح تحقيق جدي في الحادثة والعمل على ضرورة توفير الحماية للمواطنين.

ووفقا للمتابعات الميدانية لمؤسسة الضمير فانه في يوم الجمعة الموافق 23/7/2021 , وعند حوالي الساعة الثانية عشر ليلا، وصل مجمع الشفاء الطبي جثة المواطن حسن محمد أبو زايد 28 عاما، وحسب المعلومات الواردة للضمير ان المواطن أبو زايد كان يستقل سيارة في منطقة شارع الكرامة (الخط الشرقي) لحي التفاح واثناء مرورها عن حاجز لوحدة الضبط الميداني، تم إطلاق نار على السيارة ما أدى الي إصابة أبو زايد بعيار ناري في البطن أدى الى وفاته.

هذا وقد أصدرت وزارة الداخلية في غزة بيانا بتاريخ 23/7/2021، فقد دخلت مركبة مُسرعة باتجاه أحد حواجز قوات "حماة الثغور" في المنطقة الحدودية الشرقية لحي التفاح شرقي مدينة غزة، ولاحظ أفراد الحاجز حركة مريبة للمركبة، فأشاروا لسائقها بالتوقف، لكنه رفض واستمر بالسير بسرعة كبيرة، وتم إطلاق طلقتين اثنتين باتجاه المركبة لكنها لم تتوقف، ولاذت بالفرار وبعد ذلك تبين إصابة أحد الأشخاص بداخلها، والذي توفي فيما بعد متأثراً بجراحه بعد نقله لمستشفى الشفاء، فيما تم التحفظ على شخصين آخرين كانا داخل المركبة.

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إذ تدين وتستنكر هذه الحادثة، وتؤكد على ضرورة التزام الجهات الأمنية والشرطية باتباع واحترام الإجراءات المنصوص عليها في قانون الإجراءات الجزائية وتطالب الحكومة في غزة بالتحقيق الجدي والنزيه في مقتل المواطن أبو زايد ونشر نتائج التحقيق على الملأ، والعمل على ضرورة توفير الحماية للمواطنين

انتهى

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

 

SUBSCRIBE

ONLINE VOTE

Success

TWITTER FEED

Download Al-Dameer's app on Mobile