الضمير تطالب الجهات المختصة بفتح تحقيق حول حادثة وفاة نزيل داخل مركز اصلاح وتأهيل خانيونس "أصداء"

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تابعت حادثة وفاه النزيل "سالم عودة عواد ابو تيلخ " 50 عام سكان محافظة رفح جنوب قطاع غزة داخل مركز اصلاح وتأهيل خانيونس "اصداء" ، وتطالب الجهات المختصة بفتح تحقيق بحادثة الوفاة ونشر نتائج التحقيق على الملأ .

ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الضمير فإنه بتاريخ 03/04/2022 , توفي النزيل سالم أبو تيلخ (النزيل في مركز تأهيل وإصلاح -أصداء) بمدنية خانيونس، وقد أعلنت وزارة الداخلية في بيان لها : وفاة النزيل (س، ت) 50 عاماً، بمركز إصلاح وتأهيل خانيونس جنوب القطاع فجر اليوم، وذلك بعد تدهور مفاجئ على صحته وفقدانه الوعي، وتم نقله لمستشفى ناصر وقد فارق الحياة.

مؤسسة الضمير إذ تؤكد أن كل وفاة تحدث داخل مراكز التوقيف هي وفاة محل اشتباه وتقتضي فتح تحقيق جنائي يطال إجراءات القبض والجلب وعملية التحقيق التي تمت مع المتوفى ومدى مراعاة هذه الإجراءات للقانون، وخاصة عدم تعريضه للتعذيب أو لأي من ضروب المعاملة القاسية والمهينة، وعلى ضوء ذلك فإن مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تأسف لاستمرار حالات الوفاة داخل مراكز الاحتجاز والسجون وتطالب:

  • النائب العام بصفته جهة الاختصاص وفقاً لقانون الإجراءات الجزائية رقم 3 لسنة 2001، بالتحقيق في ملابسات وفاة النزيل (سالم أبو تيلخ ) ومعرفة أسبابها، ونشر نتائج تحقيقاتها على الملأ، وضمان إجراء التحقيق بشكل جدي وفي أسرع وقت ممكن.
  • تطالب الجهات المكلفة وفقاً لقانون مراكز الإصلاح التأهيل رقم 6 لسنة 1998، كالنائب العام وكلائه أو المحافظين أو قضاه المحكمة العليا أو البداية، القيام بالزيارات التفقدية للسجون ومراكز الاحتجاز.

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي