الضمير: ترسل نداء عاجل للمقرر الخاص المعني بالحق في الصحة للإفراج عن المعتقل ناصر أبو حميد

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تتابع عن كثب قضية المعتقل/ ناصر أبو حميد، وتوجه نداءً عاجلاً للسيدة/ تلالينج  موفوكنج، المقرر الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية، التحرك السريع واتخاذ الإجراءات الفورية والفعالة للإنقاذ حياة أبو حميد.

الجدير ذكره بان المعتقل/ ناصر محمد يوسف أبو حميد، البالغ من العمر (49 عاما)من مواليد عام 1972، من مخيم الأمعري، الضفة الغربية، المعتقل منذ 22/نيسان2002،الذي لا يزال في حالة غيبوبة منذ 12 يوماً، بعد إصابته بالتهاب حاد في الرئتين، نتيجة تلوث جرثومي، و يرقد الآن في العناية المكثفة في مستشفى "برزلاي الإسرائيلي" في غيبوبة، وبوضع صحي خطير نتيجة إصابته بسرطان في الرئة أيضاً.

ووفقاً لمتابعات مؤسسات الاسرى وشهادة رفاقه بالسجن، فقد عانى أبو حميد بداية شهر يناير 2021 من آلام حادة في الصدر وصعوبة في التنفس، استمرت حالة المعتقل أبو حميد، المذكورة مدة شهرين، زار خلالها عيادة السجن عدة مرات، إلا أن وضعه الصحي ازداد سوءًا، وبدأ يشكو من التقيؤ مع رائحة كريهة، فيما استمر طبيب السجن بتزويده بالمسكنات فقط.

ومع تدهور حالته الصحية بعد فترة زمنية، تبين أن الورم سرطاني غير حميد "خبيث"، وهذا وفقا لتشخيص نفس الأطباء الذين أكدوا في البداية أن الورم حميد، بعدها تلقى ناصر الجرعة الكيماوية الأولى بعدها شعر بضغط في الرئة صاحبته آلام حادة، وأعيد على إثرها إلى المستشفى لمدة ثلاثة أيام، وعلى إثرها أصيب ناصر بجرثومة في الرئة، الأمر الذي فاقم من حالته الصحية ودخل غيبوبة منذ 12 يوما

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، تؤكد أن سياسة سلطات الاحتلال تجاه المعتقل الفلسطيني أبو حميد تأتي في سياق سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تتبعها السلطات الإسرائيلية بحق المعتقلين والأسرى في السجون الإسرائيلية، وتعتبر ذلك انتهاكاً واضح يتنافى مع المبادئ الأساسية لمعاملة السجناء التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1979 و1990، والتي أكدت على حماية صحة السجناء والرعاية الطبية للأشخاص المحتجزين، واعتبرت أن أي مخالفة في هذا الجانب يرقى إلى درجة المعاملة الغير إنسانية  وربما جريمة حرب.

 وعليه فقد توجهت الضمير بنداء عاجل إلى السيدة/ تلالينج  موفوكنج، المقرر الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية، للوفاء بواجباتها القانونية والأخلاقية وضرورة التحرك الفوري للإفراج عن المعتقل أبو حميد، وتقديم الرعاية الطبية المناسبة في أسرع وقت ممكن، والوقوف على الأوضاع الطبية في سجون الاحتلال.

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي