الضمير تستنكر وتدين اقتحام قاعة انتخابات مجلس العاملين في جامعة الازهر بغزة والاعتداء على اللجنة المشرفة

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تابعت بقلق واستهجان شديدين اقتحام قاعة  انتخابات مجلس العاملين في جامعة الازهر بغزة الدورة (25) والاعتداء على اللجنة المشرفة على سير العملية الانتخابية  من قبل عدد من الشباب المتواجدين داخل الجامعة ، وتطالب إدارة الجامعة بفتح تحقيق حول حادثة الاقتحام والاعتداء .

حسب المعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير لحقوق الانسان والمستندة الي افادة الزميل على شقورة منسق برنامج تنمية القدرات المبنى على النهج الحقوقي في مؤسسة الضمير، انه عند الساعة 10 صباحاً من يوم الثلاثاء الموافق 18/08/2020 واثناء مراقبته على سير عملية انتخابات مجلس العاملين في جامعة الازهر بغزة الدورة (25) كمراقب خارجي ممثل عن مؤسسة الضمير ، قامت مجموعة من الشباب باقتحام القاعة الذي يجري فيها الانتخابات وهي قاعة المرحوم الدكتور هاني هاشم الشوا بطريقة همجية ، رغم اغلاق القاعة من الداخل من قبل امن الجامعة الا انهم قاموا بتكسير الباب المصنوع من الملت يلوك واقتحام القاعة وتحطيم كل محتويات العملية الانتخابية بالإضافة الي الاعتداء على اللجنة المشرفة على الانتخابات وعلى الزميل المراقب على شقورة وعدد من بين القادمين الي ممارسة حقهم في الانتخاب، حيث كان داخل القاعة حوالي 27 شخص منهم 18 ذكور و9 اناث، تم الاعتداء عليهم وطردهم من القاعة بالقوة الامر الذي الي إصابة احد العاملين ضمن اللجنة المشرفة على الانتخابات الدكتور نهاد العجرمي بإصابة في اليد نتيجة تطاير الزجاج عليه.  

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تعبر عن استهجانها الشديد لحادثة الاقتحام والاعتداء الذي حدث داخل جامعة الأزهر ، وإذ تدين كافة أشكال العنف داخل الجامعات الفلسطينية , و تسجل استنكارها لكل إجراء أو تصرف أو تقصير في عمل ينطوي على المساس بالحرية النقابية والعملية الديمقراطية ، فإنها :

1. تطالب إدارة الجامعة مجلس الامناء بتشكيل لجنة تحقيق حول حادثة الاقتحام والاعتداء , واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة .

2. تدعو الجميع إلى ضرورة احترام قدسية الحرم الجامعي والحريات الأكاديمية والنقابية المكفولة بموجب القوانين المحلية.

انتهى،،،

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي